الجزء الرابع

3

Written on 11:20 AM by asmaa

الجزء الرابع


If I can see it then I can do it

If I just believe it, there is nothing to it

..............

I believe I can fly

I believe I can touch the sky (1)

وانا ادندن بهذه الاغنية اشعر كاننى فعلا اطير اشعر باننى استطيع تحقيق كل احلامى .

حقا لو انى آمنت بهدفى وعزمت على تحقيقه ووضعته امامى دائما ورجوت من الله ان يعيننى عليه, فليس هناك من يستطيع ان يقف فى طريق اتمامه.

اشعر كان هذه الدنيا هى سباق فى طريق طويل وكما يقول الناس "الشاطر اللى يكسب فى الآخر" وبهذا الطريق هناك ناس تستمر فى الجرى لتلحق بالركب وهناك آخرون يتسكعون هناك فيعيشون ويموتون فى نفس المكان , واما هؤلاء الذين اعياهم الحزن والهم والمرض قد انهارت اجسادهم فوقعوا فى منتصف الطريق, السؤال هنا هل احد يصل الى خط النهاية ؟! لا لن يصل احد الى خط النهاية , انه قد يقترب منه ولاكن دائما هناك نسبة ثابتة بين اى شخص وهذا الخط وهى نسبية من شخص لاخر فى نفس الوقت, لن نبلغ الكمال ولاكن المطلوب ان نسير باقصى سرعة ونستغل كل طاقة ممكنة لذلك.

الفيلسوف الذى بداخلى بدا يظهر من جديد لطالما حلمت بانى اقتله فانه دائما يجعل عقلى وكانه يدور مائة الف لفة فى الثانية!

نعود الى البنى آدم الطبيعى الذى احتويه وهو شخص مختف تمام عن فيلسوفى الدائم الانشغال , فلندعه اذن يحلل الافكار ويدمج الصور فهى لعبته المفضلة كالاطفال عندما ينشغلون بتركيب "البازل" او الصور المفككة .


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحمد لله امضيت الايام الباقية هنا فى بورسعيد فى سلام بعد ذلك الحلم الذى راودنى ليلة امس , والآن حان وقت توديع احبائى ومدينتى الحبيبة وتلك الاخيرة لها منى حضن كبير جدا وقبلة على ارضها ومسحة على جبين بحرها ودعوة لرب العالمين ان يحفظها, اذن فلنقل الآن سلام لان مقعدى فى السوبر جيت ينادى ساكنه المؤقت الجديد.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اصوات الاطفال وهم يلعبون الكرة , وام احمد وهيا تجر شكل الست ام وائل لان غسيلها قد هربت منه بعض قطرات الماء الى الاسفل وهذه فرصة لن تعوض بان ترد كرامة ابنها الذى رفضته ابنة ام وائل وهكذا يستمر الوضع حتى لا يبق احد فى الشارع الا ويحاول ان يفض الاشتباك الدائر هناك. وايمن يعلى صوت مصطفى قمر مطربه المفضل وهذه محاولة منه لان يقنع الناس بانه هوه الافضل على الساحة كل تلك الاشباح كانت تجول حول بصرى وانا حالسة.

ياإلهى ساعود لكل هذا مجددا, اذن ساستعد لالغاء فكرة النوم عن ذهنى على الاقل لمدة ثلاثة ايام حتى اتعود من جديد على هذا الوضع المستمر ليل نهار.

ليس من المعتاد ان اقرا الجرائد كل يوم ولاكن امى تركت لى تلك الجريدة بجوار السرير فهى تعلم مسبقا انى عندما افتح باب الشقة سابحث عن سريرى لالقى بنفسى هناك.

لا ادرى لما قلبى صار ينبض وانا انظر الى الجريدة ...ويدى صارت ترتعش وهيا تقرب من صفحاتها ...

ماهذا انها صورتى ...ومكتوب تحتها مبروك الفوز بالجائزة الكبرى للاستعلام اتصل بالرقم ...مع تحيات ادراة مدينة الاحلام

القيت بنفسى ع السرير وظهرى مستند على خلفه. ومازالت عينى تحملق فى صورتى وفاهى مفتوح وكاننى رايت اشباحا ترقص مكانها.

اذن فهؤلاء اللذين لست اجد لهم هوية مازالو مصرين ان يلاحقوننى , انهم فعلا يلعبون معى لعبة عقلية , فكرةانه قد تكون هذه تهيؤات لمعت امام عينى وكانها تخرج لى لسانها ولسان حالها يقول مثل احدى صديقاتى كما كانت تقول لى "قلتلك يالمبى ..."

وللحديث بقة





If you enjoyed this post Subscribe to our feed


3 Comments

  1. دمعاتي |

    لن يتركنا ابدا هذا الفيلسوف الداخلي
    احيانا يكون مسلي
    واخرى يأتي في غير وقته
    ولكن التفكر فينا وفي امر هذه الدنيا
    ليس مجرد امر الاهي
    بل في رايي هو هبه من الله اختصها لقليل من عباده
    فما اكثر اللذين يعيشون ويموتون في هذا الدنيا وليس فقط لم يتركوا اثر بل لم يشغلوا بالهم اساسا في التفكير في حالهم
    ولاني لست ممكن هجيتهم في السطر السابق فقد اعياني التفكير بطبيعه الحال في الدنيا وفيما هو مطلوب منا فيها بالظبط
    احيانا اتمنى لو كنت خارق القوه اصلح واساد وابني واعمر
    واحيانا اخرى اتمنى لو عشت حياة بسيطه الا ان يقضى الله امرا كان مفعولا
    ولكن الاكيد اننا خلقنا لغاية وسبب
    وموعدنا يوم الحشر العظيم لنعرف الكثير مما خفى علينا في هذه الدنيا

    .......

    أشاركك تحية بورسعيد فهي عزيزة ايضا على قلبي فقد عشت فيها فتره من حياتي ليست بالطويله ولكنها تركت انطباعا دام حتى الان في نفسي

    -----
    مبروك على المدونه

     
  2. asmaa |

    أ. ساااامح

    بجد نورت المدونة والله

    اخبارك ايه ؟!

    اه انا عارفة الفيلسوف بتاعك ده هر كتير قوى فى كتباتك

    شكرا بجد على حضورك هنا

    وعلى فكرة دى قصة من كام جزء :)

     
  3. عاشقه الاقصى |

    قرأيت القصه من اولها لأخرها

    رغم انى زعلانه اوى

    عشان مش بتسالى عليا
    حاولت اتصل مش بتردى وكذلك الميل

    بس بجد آيه الابداع ده

    مش قادهر اقولك غير انك بجدابدعتى

    من شويه كنت بفكر فى ارتباط الأنسان بمكان معين رغم ان ممكن ميكونش شافه

    لكن تجمعه فيه ذكريات وهو صغير اوى مع ناس بيحبهم

    اما موضوع الاحلام التى تسيطر عليك

    فا ان شاء الله تتحول الى طاقه عمل

    للتحول الى مدينه الواقع

    محتاجه اقرا القصه مره تانيه

    لكن حبيبت اعلق واطل عليك

    لانك وحشتينى جدااااااااااااا

     

Post a Comment