خلطبيصة بالصلصا

7

Written on 10:38 PM by asmaa

خلطبيسة بالصلصة

"لم افهم نفسى بعد"

كلمة ارددها كلما شعرب بالاحباط من موقف ما...غالبا ما يقع الانسان فى مشاكل بسبب حماقته وتصرفاته الفجائية الغريبة التى لا تسبب له غير المشاكل...

احيانا اقع فى تلك الاخطاء...ثم اجلس بعدها اقول نفس الكلمة التى ارددها ...لم افهم نفسى بعد..

قرات كثيرا وتدربت على العديد من المهارات التى اجيد بعضها الى حد ما ..ولكنى مازلت شخص غامض بداخلى, على الرغم من الوضوح الذى يعرفه عنى الكثير ...

اشعر احيانا انى اركب "مرجيجة" واتشبث بها حتى لا اقع , وتلك الاخيرة تدور بى حتى تصبح الدنيا هيا جزء من بانوراما تدور وتتحرك حولى ... ثم اشعر بالدوار فاحاول ان اوقف "المرجيحة" لاعيد اتزانى مرة اخرى , وعندما افكر للحظات يصبح عقلى كسلة كبيرة انقلبت فيها الاشياء كلها راسا على عقب ...فارى الصور مهتزة وتنقلب عندى الموازين وافسر الاشياء احيانا بطريقة خاطئة... فى تلك اللحظة تكون قراراتى مهتزة كافكارى حتى عواطفى وردود افعالى....

حاولت كثيرا الثبات والمضى على منوال واحد, ولكنى اعود كالطفلة الصغيرة لاركب "مرجيحتى " التى انسى بها الدنيا ..واعود فتتداخل كل الاشياء كلها براسى وتهتز الصورة مرة اخرى....

ياالله..اشعر حقا بالدوار ...راسى تتكون به المذيد من الصور والافكار والعلاقات والاسماء والارقام ... ان كل تلك الاشياء تصيبنى بالارهاق الى حد الصداع والهلوسة..انا لا انسى شئ ابدا ولكنى لا اتذكر بسهولة , لاننى ببساطة كما جرت العادة , فى دوار دائم فالاماكن التى اضع بها كل شئ مع حركة "المرجيحة"تتغير, ويصبح عقلى كحجرة غير منظمة; الملابس فى ادراج المكتب, والكمبيوتر بداخل دولاب الملابس والكتب على التسريحة , وانا اعتقد انى سانام هذه الليلة خارج الحجرة لان سريرى قد ملئ بالعطور والزيوت والاوراق والكراسى وبعض لاشياء...

........................................................................................................................................

احيانا امسك كتابا لاقراه اتركه عند الصفحة الثالثة ,فاذهب لافتح التلفاز , اتحرك عابثة بين القنوات فلا اجد شيئا مفيدا و اسمع بعض العبارت الانجليزية كى اتعود على النطق الجيد فاشعر بالملل , اعود مرة اخرى لقراءة الكتاب فلا اجد لدى قدرة على القراءة واشعر بالدوار, اذهب على جهازى واتصفح المواقع وخصوصا موقعى المفضل 90 درجة حيث احبابى فى الله وعائلتى , اتصفح كل شئ , الساعة الان الواحدة والنص , لابد ان انام لاستيقظ واصلى الفجر, القهوة ببعض الكريمر ستكون رائعة فى ذلك الوقت وانا ادفئ اصابعى بسخونتها وارشفها وانا فى الشرفة فيخرج من فمى تلك الانفاس الساخنة ...اعود الى جهازى لاجدها الساعة الثانية , لابد ان انام الآن , امى تنادينى لاعد لها كوب الينسون الدافئ واجلب ها الدواء , افعل كل ذلك ببطئ شديد لاجد امى نامت والساعة الثانية والنصف , اوقظها واعطيها الدواء واتسامر معها قليلا , واذهب الى جهازى , يالله قد نسيت انى عندى تصميم لابد من تسليمه غدا, افتح ملف الفوتوشوب واشرع فى التصميم ...الساعة الثالثة والنصف لا بد ان انجز كل شئ .. اشغل موسيقى بجوارى ... امل منها فاشغل قرآنا فانه يشعرنى بالهدوء والراحة ... الساعة تدق الرابعة ... اذهب لآكل شيئا .. اعود لاصمم ... صوت المؤذن ينادى لصلاة الفجر ... اصلى وانام ...اتاخر على ميعاد الشركة .. اذهب احيانا الى الجامعة لان لدى مواعيد فى الفريق ..اعود البيت متاخرا لالتزامى بمذيد من الاعمال المتاخرة .....اعود لمذيد من المهام الاخرى......

......................................................................................................................................

فى بعض اللحظات ينتابنى شعور غريب ..شعور بدنو النهاية ..افكر بالموت هذه هيا الحقيقة الوحيدة التى لا تتوه فى عقلى بالرغم من تلك الاشياء الكثيرة...ارى الناس تمر بهم السنين سريعا .. تلك الخطوط تجد طريقا الى ذلك الوجه وتلك اليد, لتذيد وترسم تلك الخرائط التى نعلمها جيدا والتى تشير الى طريق واحد يعلن بدنو النهاية ... ياالله ..كم اشعر بتلك اللحظات كثيرا ...اتخيلها, اراها فى كل شئ حولى ...حتى الصغار الذين يموتون يوميا والشباب ..حتى التجاعيد لم تكن هيا الرسالة التى تعلن بدنو النهاية بل ذادت الرسائل وتعددت الاسباب والحوادث .. وانا اتسائل هل اليوم ام غد ام بعد غد , هل وانا نائمة ام مستيقظة ..هل فى حرب ام فى سلم.....اسئلة كثيرة جداا , اخشى من القبر والظلمة والوحدة ...اسمع عن ان المؤمن الصالح حاله سيكون غير ذلك, وسينور الله له قبره ...ولكن دائما المجهول مرعب حتى لو كنا نراه شيئا مضيئا .. وخصوصا ان نتيجة الامتحان ستبقى محجبة حتى النهاية ....يارب توفنا مسلمين وثبتنا يارب وارض عنا ....

..............................................................................................................................