قيود...قيود

9

Written on 5:35 PM by asmaa


قيود ...قيود ...قيود....كل ما هناك قيود...قيود تعوق الفكر...تعوق العمل والابداع والحب والقلب ...الحرية مقيدة من كل جانب....انا لا اتكلم عن القود التى وضعها الله سبحانه وتعالى لانى اعلم جيدا انه لم يضعها الا لينظم الحياة ويحمى الانسان من نفسه واتباع اهواءه التى قد تضر غيره ....ولكنى اتحدث عن القيود التى وضعها الانسان وع العكس قد يتهاون فى قيود الله عز وجل ولكن يلتزم جدا بقيود نفسه وقيود الواقع وقيود العادات وووو......حقيقى انا مش عارفة اعمل ايه ...انا فعلا مش قادرة افكر ...مش قادرة اشتغل...مش قادرة اعمل اى شئ....قيود غريبة قيود ع الفكر بشكل غريب...قيود ع العمل ...على اى تصرف.....لا ادرى هل هوه حق غيرى على انا اتصرف كما يحب والا يغضب ويثور ويقاطعنى......حتى لو كان هذا الشخص اقرب الناس ليا....لا ادرى هل هوه واجب عليا ان الغى نفسى مقابل ان يستريح الاخرين....والا اكون انا البنت الشاذة الغريبة الاطوار الغير مطيعة ....يالله ....اهدينى الى الصواب...ان اكسب نفسى ولو مؤقتا مقابل ان يغضب الاخرين قليلا ...لفعلتها فورا....ولكن لجام افعالى هوه انى لا استطيع ان اثور عليهم او افعل ما الا يريدون سوى ان يامروننى بالشرك فقط.....يارب لقد تعبت تعبت تعبت تبعت .....حقا اشعر اننى كطائر حزين محبوس بداخل قفص ....وضعه الناس والتقاليد...لا يستطيع النهوض...حتى انه لا يستطيع المقاومة.....لم اكن كذلك من قبل قد اعطانى ابى كافة الصلاحيات كى افعل ما اريد ولكن بقيود الدين فقط....وكنت سعيدة بذلك ....ولكنى الان لا ادرى ما ذا جرى....حقا لا استطيع الحياة هكذا مع كل هذه الانتقادات والتهكمات والعقد والكلاكيع والافكار ومراقبة الناس فى كل امورى وتصرافتى ...حقا من راقب الناس مات هما كما يقال....واشعر اننى فى لحظة من اللحظات ساموت هما او غيظا....لا ادرى واخشى ان تقتل داخلى الارادة ....فلو ماتت ارادتى...لن يكون هناك حياة......... قيود من الداهل ومن الخارج ...حتى قيود الحاكم لبلده واهله هى ايضا تلجمنى ....كفى ما اره من صراعات وكفى ما اراه من كبت شعب تحت مظلة حكم ظالم ابدى...لا يحب التغيير ولا يحب الحق.....يالله ارحمنى...واهدينى الا ما تحب وترضى..........